هل تتعافى البشرة المترهلة؟

يحدث ترهل الجلد عادةً بسبب العديد من العوامل، والتي يمكن أن تشمل الشيخوخة أو فقدان الوزن السريع أو الحمل. ومع ذلك، تختلف إمكانية استعادة الجلد المترهل بالكامل من شخص لآخر. في بعض الحالات، قد يكون الترهل دائماً لأن الجلد فقد مرونته.

ومع ذلك، يمكن للعديد من الأشخاص شد الجلد بطرق غير جراحية أو جراحية. تشمل الخيارات غير الجراحية منتجات العناية بالبشرة وتمارين شد الجسم وعمليات شد الجلد. وتشمل الخيارات الجراحية عمليات مثل شد البطن وشد الذراعين وشد الثدي.

sarkan-deri-1

هناك عدة طرق مختلفة لعلاج ترهل الجلد. هناك خيارات مثل التدخلات الجراحية وكريمات شد البشرة وإجراءات العناية بالبشرة والعلاجات التجميلية.

كيف تعالجين ترهل الجلد؟

من بين التدخلات الجراحية لعلاج ترهل الجلد، تُعد جراحة شد الجلد الأكثر شيوعاً. في هذا الإجراء، تتم إزالة الجلد الزائد وجعل الجلد المتبقي أكثر ثباتاً.

غالبًا ما تُستخدم كريمات ومستحضرات شد الجلد لزيادة إنتاج الكولاجين أو تحسين مرونة الجلد. تشمل إجراءات العناية بالبشرة طرقاً مثل تسحيج الجلد الدقيق والعلاجات بالليزر. تشمل العلاجات التجميلية الترددات الراديوية والموجات فوق الصوتية وإجراءات شد الجلد بالليزر. قد تختلف طريقة العلاج الأكثر ملاءمة حسب نوع بشرة الشخص وعمره وشدة ترهل الجلد وتفضيلاته. من المهم طلب المشورة بشأن خيارات العلاج من طبيب أمراض جلدية أو جراح تجميل مؤهل.

هل ترهل الجلد المترهل وراثي؟

نعم، يعتبر ترهل الجلد سمة وراثية. غالباً ما يعتمد لون بشرة الأشخاص على عوامل وراثية، والتي تعتمد بدورها على كمية وتوزيع صبغة تسمى الميلانين. ويرتبط ترهل الجلد بلون بشرة ذات تركيز أعلى من صبغة الميلانين. ويمكن أن يكون أكثر وضوحاً في المناطق التي عادة ما تكون أقل تعرضاً لأشعة الشمس.

تظهر هذه السمة بشكل شائع في العائلات، مع وجود وراثة وراثية. ومع ذلك، يمكن أن تؤثر العوامل البيئية أيضاً على لون البشرة المترهلة. يمكن أن تسبب عوامل مثل التعرض لأشعة الشمس والعمر والعادات الغذائية ونمط الحياة اختلافات في مظهر البشرة المترهلة. في الختام، على الرغم من أن البشرة المترهلة وراثية، إلا أن هناك عوامل خارجية مختلفة تلعب دورًا أيضًا ولها تفاعل معقد في تحديد لون البشرة.

ما هي أعراض ترهل الجلد؟

تشمل أعراض ترهل الجلد عادةً ما يلي:

  • ارتخاء الجلد: مع فقدان الجلد مرونته، يصبح فقدان الجلد المتماسك وترهله واضحاً.
  • التجاعيد: يمكن ملاحظة أعراض ترهل الجلد مع زيادة التجاعيد، خاصة في مناطق مثل الوجه والرقبة والذراعين والبطن.
  • طبقات الجلد المترهلة: قد تظهر طبقات أو طيات الجلد المترهلة بشكل ملحوظ، خاصة على الذراعين والبطن.
  • انخفاض المرونة: مع انخفاض مرونة الجلد، يفقد الجلد قدرته على التمدد والانثناء أكثر.
  • تغير في ملامح الجسم: يمكن ملاحظة تغيرات كبيرة في ملامح الجسم خاصة بعد فقدان الوزن.

عادةً ما يكون ترهل الجلد جزءاً طبيعياً من عملية التقدم في السن، ولكن في بعض الحالات قد يكون مزعجاً ويؤثر على ثقة الشخص بنفسه. ولذلك، إذا كنت قلقاً بشأن ترهل الجلد، فمن المهم استشارة طبيب أمراض جلدية أو جراح تجميل.

هل من الممكن استعادة البشرة المترهلة بشكل طبيعي؟

من الممكن استعادة الجلد المترهل بشكل طبيعي، ولكن هذه العملية قد تستغرق وقتاً طويلاً وتتطلب الصبر. وتشمل الطرق الطبيعية ممارسة التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي صحي والعناية بالبشرة. يمكن أن تساعد التمارين الرياضية في رفع الجلد المترهل عن طريق شد الجسم وتقوية العضلات.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يحسّن النظام الغذائي المتوازن والمغذي مرونة الجلد المترهل ويعزز تجدد الجلد. يمكن أن يؤدي استخدام مرطب كجزء من روتين العناية بالبشرة إلى تحسين مرونة البشرة وتقليل مظهر الجلد المترهل. يمكن للزيوت الطبيعية، وخاصة زيت الزيتون وزيت جوز الهند، أن تساعد في رفع ترهلات البشرة عن طريق تغذية البشرة والحفاظ على توازن رطوبة البشرة. ومع ذلك، من المهم التحلي بالصبر وتطبيق هذه الطرق الطبيعية بانتظام للحصول على نتائج ملحوظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

TOP